الرئيسيةالتسجيلمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالاعلاناتدخول

شاطر | 
 

 الخصوصية بين الزوجين.. حيرة بين قلبين!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ghadah



avatar

انثى
الاردن
العمر : 40
عدد المساهمات : 638
الأوسمة :



النقاط : 39356
تاريخ التسجيل : 12/01/2010
الوظيفة : شغالة بمنتداي
كيف تعرفت على منتدانا : مؤسسة المنتدى
برج الثور

مُساهمةموضوع: الخصوصية بين الزوجين.. حيرة بين قلبين!   2010-05-19, 7:05 am



الخصوصية بين الزوجين.. حيرة بين قلبين!

أصارحه بكل شيء أم أخفي عنه كل شيء؟.. سؤال معقد يطرحه كل طرف من طرفي العلاقة الزوجية على نفسه، يبحث عن إجابة تفك طلاسم حيرته وتقوده إلى حل سحري لصداع مزمن يؤرق عقله وقلبه.. هل أخبر شريك حياتي بكل تفاصيل حياتي أم أجعل لي عالمي الخاص الذي لا يشاركني فيه سواي؟!.

بالطبع الحيرة القاتلة هي التي تحكم سيطرتها على مفهوم الخصوصية بين الزوجين؛ فالبعض يرى أن الخصوصية مثل الماء والهواء يجب أن تتاح لكل إنسان، والبعض الآخر يرى أنها كلمة يجب إلغاؤها من قاموس الحياة الزوجية بأي شكل من الأشكال. وما بين الاختلاف والاتفاق يظهر رأي ثالث هو الأقرب إلى الصواب يرى أن التطرف في الخصوصية يدمر العلاقة الزوجية كما يدمرها أيضا التدخل الزائد في شئون الآخرين‏..‏ فإلى أي حد يجب أن تصل الخصوصية بين الزوجين؟.

أنانية الزوج

من وجهة نظر خالد فرج (مهندس)، فإن النساء ثرثارات بطبعهن ولديهن قدر من الفضول يجعلهن يرغبن في معرفة كل كبيرة وصغيرة عن الزوج، وبالنسبة لي فإنني أدرك تماما سيكولوجية المرأة وأن الكلمة الحلوة لها مفعول السحر فيها، لذلك فإنني أحرص على معالجة الأمر مع زوجتي بشكل يرضيها ويشبع فضولها بقدر ما تريد، ولكنني بكل صراحة لا أعترف بأن يكون للمرأة خصوصيتها؛ يمكن أن تسمى هذه أنانية ولكني أنا لا أسمح بأن تُخفي عني زوجتي أمرا ما، صحيح أنني لا أتدخل في تفاصيل ما يدور بينها وبين أسرتها أو بين صديقاتها ولكنني على الأقل لا أقبل أن يخرج الأمر عن هذا الإطار من الخصوصية.

أسامة السيد (مهندس) يؤكد على أن "الخصوصية" حق يستغله بشكل كامل قائلا: أعترف أنني غامض، ربما لأن طبيعتي منذ الصغر ألا أتحدث كثيرا، ومن الممكن أن يكون هذا الغموض منغصا على زوجتي ولكني ماذا أفعل؟

ويستطرد أسامة قائلا: الخصوصية جزء أصيل داخل كل إنسان مهما كانت درجة حبه وثقته في زوجته، ولكن الأمر يبقى نسبيا، وفي تصوري أنه "طالما" لا ضرر من هذه الخصوصية فلا بأس بها.

الصراحة راحة

على العكس تماما يرى مصطفى كامل (رجل أعمال) أن الصراحة مهمة في معظم الأمور بين الزوجين، "طالما" أن الخصوصية ليس فيها أي خطأ أو تجاوزات، فليحتفظ كلا الزوجين بخصوصياتهما في إطار المسموح، وإذا كان من حق الزوج أن يحتفظ بخصوصية خاصة به فلا بد أن يكون للمرأة مساحة من الخصوصية أيضا مع أسرتها وعائلتها وصديقاتها.

وعن قناعته الشخصية فإن وليد اليماني (مهندس) يرى أن إخفاء الزوج عن زوجته شيئا ما عن عمد من شأنه أن يُعطي مؤشرا على مشكلة ما، ولكني إذا كان الأمر طبيعيا ولا يذكره الزوج من قبيل عدم الثرثرة، فإن الأمر يمكن تجاوزه.. وفيما عدا ذلك فإن الزوج يمكن أن يترك زوجته فريسة للشك والارتباك والحيرة وقد يكون بلا داع.

ويضيف وليد: "إن السرية التي لا ترقى لدرجة الخيانة ولا تحمل أي تعدٍّ على خصوصية الزوج المعنوية من الممكن أن يسمح بها البعض، ولكن شريطة ألا تحمل أي تجاوز مرفوض".

الاعتدال أفضل

وبما أن المرأة هي الطرف المعني بالأمر أيضا باعتبارها طرفا شريكا في العلاقة الزوجية، فكان لزاما أن نتوقف عند رأيها في مسألة الخصوصية.

البداية مع د.ريم محسن (أستاذة جامعية) والتي أكدت على أن "مسألة الخصوصية" تبدو بديهية غالبا بين الأزواج ولا يتم الاتفاق عليها مسبقا بين الزوجين، صحيح أن هناك مساحة من الثقة الكاملة ولكن هناك تفاصيل حياتية "خاصة" لكل طرف في الحياة الزوجية، مثل العلاقة داخل العائلة وبعض التفاصيل التي تبقى طي الأسرار والكتمان ولا بد أن تبقى بعيدة عن الزوج، وفي المقابل فمن حق الزوج أيضا أن يكون له صندوقه الأسود، وهذا شأن خاص تماما.

وتؤكد د.ريم على أن الاعتدال في كل شيء مطلوب؛ فالصراحة المطلقة والتكتم المطلق كلاهما مرفوض، فالخصوصية حق لكل فرد ولكن في مؤسسة الزواج مطلوبة باعتدال.

لا للخصوصية

ومن جانبها تؤكد أم يوسف (باحثة في مجال التنمية) على أن طبيعة العلاقة بين الزوجين هي التي تمثل مؤشرا لحجم ومساحة "الخصوصية بين الزوجين، وبالتأكيد فإن العلاقة المرنة بين الزوجين ودرجة التفاهم هي التي تجعل مساحة الخصوصية أجمل وأرقى، والعكس تماما وهذا ما أعيشه كواقع، فمنذ أن تزوجت أجهل راتب زوجي تماما وبصراحة تساورني الشكوك تجاه تصرفاته المالية ولكن للأسف زوجي يبدو -لطول الفترة التي أمضاها وحيدا- أنه اعتاد عليها، ويبدو أنه لم يعتد على شريك آخر رغم مضي خمس سنوات على زواجنا، ولكن رتابة العلاقة جعلت كلا منا له خصوصياته، وأتمنى مع الأيام أن أتخلص منها وأن أحيا مع زوجي "بلا خصوصية".

المهم الثقة

الخصوصية هي منطقة حرة أسبح فيها بحرية بعيدا عن زوجي، دون أن أرتكب شيئا خطأ أو مخجلا... هذا ما عبرت عنه منال مصطفى (سكرتيرة تنفيذية) قائلة: من الطبيعي أن أسمح لزوجي ببعض الخصوصية، ما دام لا يسيء إلي ولا يجرحني، وهو أيضا بدوره يمنحني ذات المساحة؛ وذلك بناء على الثقة القائمة بيننا.

وتضيف منال: منذ اللحظة الأولى لزواجي تفاهمت وزوجي على أن يظل لكلينا مساحة خاصة في الحياة، صحيح أننا زوجان والحياة بيننا قوامها الثقة الكاملة ولكن علاقتي بصديقاتي وأسرارهن وأسرار أسرتي لا دخل لزوجي بها، كما أنه لا يتدخل فيها أصلا، والأمر ذاته ينطبق عليَّ؛ فعلاقة زوجي بأصدقائه ومشكلاتهم لا أتدخل فيها وهذا يدخل في نطاق أسراره وخصوصياته.

وتستطرد منال قائلة: في تصوري أن المكاشفة التامة بين الزوجين غير مطلوبة؛ لأنها قد تؤدي لعواقب غير محمودة، لذلك فإن الخصوصية "طالما" أنها لا تُسيء إلى الزوج أو الزوجة فلا بأس بها.

خطأ مدمر

ومن وجهة نظر راوية الشيمي (ربة منزل) أن ما يطلق عليه "خصوصية" بين الزوج والزوجة هو أحد أبرز الأخطاء التي قد تدمر الزواج؛ لأن الأمر يبدأ ببعض الأسرار والخصوصيات لكل من الزوج والزوجة، وقد يتطور الأمر مسببا كوارث لا تُحمد عقباها، والمبرر لذلك كما يردد البعض "الخصوصية" التي منحني إياها زوجي، "الخصوصية" التي منحتي إياها زوجتي.

وتعترف راوية أن رأيها يبدو متأثرا بتجربة عائلية لمست أبعادها فتقول: السرية والخصوصية قد تصل أحيانا إلى درجة الخيانة التي تشكل خطرا على الحياة الزوجية؛ ففي إحدى الزيجات وعلى مدى سبع سنوات من الحرية والخصوصية اكتشفت الزوجة أن زوجها يخونها وتزوج بأخرى.

وفى بداية زواجهما اتفقا على أن يكون يوم الخميس والجمعة يوما خاصا للترفيه مع أصدقاء وصديقات كل طرف من الأطراف، وفي الوقت الذي كانت تتنزه فيه الزوجة مع صديقاتها وتقضي يوما آخر مع أسرتها بشكل خاص بعيدا عن الزوج، كان الزوج يقضي يومين مع زوجته الأخرى، ومبرره في ذلك مساحة الخصوصية التي سمحت بها له زوجته.

وبالصدفة اكتشفت الأمر، وعندما صارحت زوجها طالبها بألا تلومه لأنها هي التي منحته مساحة الخصوصية بعدم سؤاله عن أسراره وأين يقضي إجازته ومع من؟ حملت الزوجة أشلاء حياتها الزوجية وهي نادمة على الخصوصية التي منحتها لزوجها وأساء هو فهمها واستغلالها.

وهم كبير

وفى السياق ذاته، فإن طبيعة التنشئة الاجتماعية تلعب دورا بارزا في تأصيل مسألة "الخصوصية".. هذا ما عبرت عنه روشان.م (مبرمجة كمبيوتر) قائلة: إن مسألة "الخصوصية" هي وهم كبير ربما تتداوله وسائل الإعلام والصحف والمجلات ولكن الواقع أمر مختلف تماما؛ ذلك لأن أصول التنشئة الاجتماعية في المجتمعات الشرقية تعتمد أساسا على التفرقة العنصرية بين الذكر والأنثى، وهذا أمر متعارف عليه، فالفتاة مطالبة بأن تكون كتابا مفتوحا ولا أسرار في حياتها ولا خصوصيات في حين أن الذكور يُمنحون كل الحريات والخصوصيات والأسرار، ولا يسألون أين كانوا ولا أين هم ذاهبون؟

وللأسف هذا واقع تربينا عليه وترسخ داخلنا، وبالتالي عندما تنتقل الفتاة من بيت والدها إلى بيت زوجها فإنها تحمل داخلها ذات الخضوع والخنوع، وأن تجلس دائما على كرسي الاعتراف حين تُسأل من زوجها، في حين من غير المقبول أن تسأل هي زوجها عن خصوصياته.. فأي ازدواجية تلك؟.

إيجابيات وسلبيات

ومن وجهة نظرها تؤيد د.مديحة الصفتي أستاذة علم الاجتماع بالجامعة الأمريكية بالقاهرة حق الرجل والمرأة، الزوج والزوجة بأن يكون لكل منهما حقه الإنساني في أن يحظى بجزء من الخصوصية في علاقاته بأصدقائه وأسراره ومادياته أحيانا.. ولكن يبقى هناك فارق كبير بين المفترض والواقع المعيش؛ فالواقع الشرقي يطالب المرأة دائما بأن تكون كتابا مفتوحا أمام زوجها ولا تطالب الرجل بذات الشيء من منطلق أننا نعيش في مجتمع ذكوري.

وتضيف د. مديحة: للأسف مفهوم الخصوصية أصلا عندما يتبادر إلى الذهن فإن النظرة السلبية هي التي تتبادر للذهن بمعنى الخيانة، ولكن الخصوصية تحمل في طياتها معاني ومفاهيم إيجابية عدة. وفى تصور د.مديحة فإن الخصوصية المحدودة بين الزوجين لها إيجابياتها في حين انعكاساتها السلبية يمكن أن تشكل قوة ضاغطة على علاقة كل طرف بالآخر.

أسس العلاقة الزوجية

أما الدكتور أحمد شوقي العقباوي أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر فيؤكد على أن الزواج علاقة تُبنى على الثقة والتكافؤ والفهم بين الزوجين، ومتى توافرت هذه السمات الأساسية تكسرت كل الحواجز والجسور بين الزوجين. وبما أن الزواج هو سكن وراحة، فإن وجود سر لدى أحد الطرفين يؤدي لقلق الطرف الآخر.

وعن إمكانية إيجاد مساحة محدودة وآمنة من الخصوصية بين الزوجين يقول الدكتور العقباوي: لنعترف أن الأمر يتوقف على حجم الأسرار ونوعها شريطة ألا يتعدى ذلك كرامة الزوجة أو الزوج.. لا سيما إن علمنا أن الزوج أو الزوجة قد يخفيان بعض الأسرار دون أن يكون ذلك بقصد؛ كصداقات الزوجين أو التصرفات المادية.

وعن الخلاف بين أسرار الزوج والزوجة يرى الدكتور العقباوي: أن أسرار أو خصوصيات الزوج قد تشمل الصداقات أو السهرات مع الأصدقاء أو مساعدة الأهل ماديا. في حين نجد أن أسرار الزوجة أو خصوصياتها ترتبط بماضيها قبل الزواج أو مساندتها لأهلها ماديا.

وعن الانعكاسات السلبية النفسية لخصوصيات الزوجين يقول د.العقباوي: إن الأزواج الذين لا يبوحون بأسرارهم لزوجاتهم يثيرون شكوكهن، وخاصة إن كان الأمر مثيرا للشك والريبة، ناهيك عن القلق الذي يصيبها؛ لذلك فإن الصراحة هي أفضل السبل لسد الذرائع ودرء الشبهات.


منقول - اسلام اون لاين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3shq-al7ya.ba7r.org
 
الخصوصية بين الزوجين.. حيرة بين قلبين!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشق الحياة :: ~**~ بدي اتزوج ...بس؟!!!!! ~**~ :: الاستعداد لللزواج ومسؤولياته-
انتقل الى:  

Powered by phpBB2 ®3shq-al7ya.ba7r.org
حقوق الطبع والنشر © 2014-2010 جميع الحقوق محفوظة لـمنتدى عشق الحياة

المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر عن راي ادارة المنتدى ولا تمثل الا راي اصحابها فقط